حوارات وتحقيقات

وزير الأوقاف : الجهل والمتاجرة بالدين أضرا بالخطاب الدينى

أعلنت وزارة الأوقاف، انطلاق الموسم الثقافي الخامس للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، السبت 6 نوفمبر المقبل، وذلك في إطار دور المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف في بناء الوعي الرشيد المستنير

 

وذكر بيان للوزارة اليوم، أن الموسم الثقافي الحالى سيناقش العديد من القضايا الدينية والثقافية والاجتماعية الهامة في إطار حوار ثقافي مفتوح يضم في كل لقاء نخبة من كبار العلماء والمفكرين والإعلاميين والكتاب والشباب والأئمة والواعظات ، وسيتناول اللقاء الأول  موضوع في غاية الأهمية والدقة العلمية والفقهية ، وهو تصرفات الحاكم وخطورة الافتئات عليها ، مع التفرقة بين ما هو من تصرفات الحاكم ، وما هو من اختصاصات القاضي ، وما يدخل في دائرتي الإفتاء والوعظ

 

وفي هذا الصدد أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن هناك أمرين فى غاية الخطورة أضرا بالخطاب الديني الرشيد ، هما الجهل و المتاجرة بالدين  ، أما الأول فداء يجب مداواته بالعلم ، وأما الثاني فداء خطير يحتاج إلى تعرية أصحابه وكشف ما وراء مغالطتهم من عمالة أو متاجرة بالدين .

 

ومن أخطر القضايا التي لعبت عليها أو بها جماعات أهل الشر “تصرفات الحاكم” سواء بالافتئات عليها أم بمحاولة تشويه تصرفاته ولو كان في عدل سيدنا عمر بن الخطاب (رضي الله عنه).

 

وأدرك علماؤنا القدماء طبيعة الفرق بين ما هو من اختصاص الحاكم وما هو من اختصاص القاضي وما هو من اختصاص المفتي أو العالم ، فالتصرف من باب الفتوى يختلف عن التصرف من باب القضاء ، و تصرف كل منهما يختلف بالطبع عن تصرفات الحاكم ( الولاية العامة بما لها من خصوصيات التصرف المنضبط بقيد المصلحة )

زر الذهاب إلى الأعلى