حوارات وتحقيقات

58 مليون مواطن يستفيدون من أكبر مبادرة لتطوير القرى الأكثر احتياجا الأكبر في العالم.. “حياة كريمة” تستهدف تغطية خدمات مياه الشرب والصرف الصحى بنسبة 100%.. وإقبال كبير من المصريين بالخارج على مبادرة “أصلك طيب”

تسعى مبادرة حياة كريمة لإحداث نقلة نوعية فى مختلف القطاعات بالمحافظات، وتحقيق استفادة كبيرة لعدد من المواطنين يزيد عن 58 مليون جنيه بتكلفة استثمارية تصل إلى 900 مليار جنيه على مدار 3 سنوات حيث يتم العمل من خلال 4 مستويات متكاملة من التدخلات وهى: توفير ورفع كفاءة الخدمات والبنية الأساسية، توفير ورفع كفاءة خدمات التنمية الاجتماعية، التنمية الاقتصادية، تدخلات تستهدف الفئات الأكثر احتياجا داخل القرى المستهدفة.

 

وفقا للمبادرة، فيشمل مستوى رفع كفاءة الخدمات والبنية الأساسية، تغطية القرى بخدمات مياه الشرب والصرف الصحى بنسبة 100%، ومد شبكات الغاز الطبيعى ورفع كفاءة خطوط الاتصالات وخدمات الكهرباء، رصف الطرق الرئيسية وتثبيت الشوارع الفرعية الصغيرة، تبطين الترع والمجارى المائية وتحسين خدمات إدارة المخلفات.

 

فيما يشمل محور توفير ورفع كفاءة خدمات التنمية الاجتماعية، من خلال إنشاء مدارس جديدة ورفع كفاءة المدارس القائمة، تطوير الوحدات والمراكز الصحية والمستشفيات وفقا لنموذج التأمين الصحى الشامل، رفع كفاءة الخدمات الشبابية والمنشآت الرياضية وغيرها.

 

أما محور التنمية الاقتصادية، فيشمل رفع مستوى الدخل الحقيقى لسكان الريف وتوفير فرص عمل مؤقتة ودائمة عن طريق التوسع فى المشروعات الإنشائية كثيفة العمالة وتشغيل المقاولين المحليين كما أن هناك تدخلات تستهدف الفئات الأكثر احتياجا داخل القرى المستهدفة وتركز على الفئات الأولى بالرعاية كتوفير مساكن بديلة أو رفع كفاءة المساكن القائمة للأسر التى تعيش فى منازل غير لائقة.

 

تطوير 1381 قرية فى 22 محافظة

كما تشهد المرحلة الثانية من مشروع تطوير القرى ضمن مبادرة حياة كريمة تطوير 1381 قرية، فى 22 محافظة هي: أسيوط وسوهاج والمنيا وقنا وأسوان والأقصر والوادى الجديد والفيوم وبنى سويف والشرقية والقليوبية والدقهلية والمنوفية والغربية والإسكندرية والإسماعيلية ودمياط وكفر الشيخ والجيزة والبحيرة، بما يعكس اهتمام الدولة بتنفيذ خطط التنمية المحلية، ورعاية الفئات الأكثر احتياجًا، وتقديم المساعدات اللازمة لهم للارتقاء بالمستوى الاقتصادى والاجتماعى والبيئى للأسر فى القرى الفقيرة، وتمكينها من الحصول على جميع الخدمات الأساسية.

 

وتستهدف تلك المرحلة النهوض بمستوى معيشة المواطنين وتخفيف معدلات الفقر وتطوير البنية التحتية والخدمات الأساسية المقدمة إليهم، لا سيما فى عدد من المجالات كالتعليم والمدارس والإسكان والكهرباء والصرف الصحى ومياه الشرب والغاز الطبيعى، وتدوير المخلفات وإقامة المناطق الصناعية لتعزيز المشروعات المتوسطة والصغيرة، وتطوير الوحدات الصحية، ورفع كفاءة شبكة الرى من ترع ومصارف، والتنمية الزراعية والخدمات البيطرية وإنشاء سلسلة مراكز تجميع الألبان المتطورة، وتتضمن كذلك إنشاء عدد من المشروعات الخدمية الحكومية بالتعاون مع منظمات المجتمع المدنى، فضلًا عن توسيع شبكات الأمان الاجتماعى للمساهمة فى خفض نسبة الفقر من خلال مساعدة الفئات الأكثر احتياجًا، وبما يدعم مفهوم الحماية الاجتماعية الشاملة.

 

 حياة كريمة وفرت كثير من فرص العمل لأبناء الصعيد

وكشفت دراسة للمركز المصرى للفكر أنه يساهم ذلك فى توفير فرص العمل لأبناء الصعيد، وخفض معدلات الفقر والبطالة، وتحقيق جودة الحياة للمواطنين من حيث السكن والترفيه، وتقليل ظاهرة النزوح إلى المحافظات الحضرية، وتحقيق عنصر اللامركزية وخلق خريطة تكاملية بين المحافظات، وجعل الريف المصرى جاذبًا للاستثمارات كإقامة مستودعات تخرين وتعبئة وتغليف المنتجات الزراعية بما يؤدى إلى خفض تكلفتها، حيث يتم حاليًا نقلها إلى المستودعات خارج القرى وإعادة توزيعها مرةً أخرى على المحافظات، ما يتسبب فى ارتفاع أسعارها.

 

وتابعت الدراسة أنه وفى سبيل إتاحة كافة الموارد اللازمة للمشروع، وافقت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، على اعتماد استثمارات إضافية بحوالى 4.4 مليار جنيه لصالح المشروع خلال العام المالى 2020 -2021، موزعة كالتالي: 2 مليار جنيه للصرف الصحى ومياه الشرب، و1.3 مليار جنيه لبرامج التنمية المحلية، و541 مليون جنيه للصحة، و325 مليون جنيه للتعليم، و120 مليون جنيه للشباب والرياضة، و108 ملايين جنيه للزراعة.

 

ولفتت الدراسة أن التمويل الجديد يستهدف تنفيذ 271 مشروعًا لمياه الشرب، وتوصيل خدمات الصرف الصحى لـ 68 تجمعًا ريفيًا، وإنشاء وتطوير 69 مدرسة، بإجمالى 925 فصلًا دراسيًا، وإنشاء وتطوير 98 وحدة صحية، وإنشاء وتطوير 54 مركز شباب، وإنشاء وتطوير وتجهيز 35 وحدة بيطرية، وتبطين وتأهيل الترع وتوصيل الصرف المغطى لنحو 70 تجمعًا ريفيًا، علاوة على تنفيذ مشروعات برامج التنمية المحلية فى التجمعات الريفية المحددة بالمبادرة. وتستهدف الحكومة رفع مخصصات الإنفاق العام على تطوير الريف المصرى بقيمة تقترب من مليارى جنيه.

 

وأوضحت الدراسة ومن المقرر تخصيص دعم للفلاحين فى الموازنة العامة للدولة بقيمة تبلغ 664.5 مليون جنيه خلال العام المالى الحالى، وهى أكبر زيادة منذ 4 أعوام مالية، كما تم رفع مخصصات الاستثمارات فى الأصول الزراعية كأصول ثابتة بقيمة 101.6 مليون جنيه، إلى جانب تخصيص 298.7 مليون جنيه لتمهيد واستصلاح الأراضى الزراعية.

 

إقبال كبير من المصريين بالخارج على مبادرة أصلك طيب

فى سياق متصل استقبلت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، هانى كمال، رئيس مجلس أمناء مؤسسة ملتقى شباب الخير للتنمية، وهى مؤسسة مصرية خيرية بدولة الكويت، وقدمت دعما كبيرا لعدد من القرى التابعة للمشروع القومى “حياة كريمة” بمحافظة الفيوم، وذلك فى إطار مشاركة المصريين بالخارج فى مبادرة “أصلك الطيب” للمساهمة فى المشروع القومى لتنمية وتطوير الريف المصرى “حياة كريمة” الذى أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

وخلال اللقاء، أعربت السفيرة نبيلة مكرم عن سعادتها بمشاركة المؤسسة فى المبادرات الرئاسية الوطنية، مقدمة كل الشكر لكل أعضاء المؤسسة على ما يبذلونه من جهد فى سبيل المشاركة بمبادرة “اصلك الطيب”، بما يعكس الاستجابة السريعة للمشاركة فى مشروع “حياة كريمة” ورغبة المصريين بالخارج فى المساهمة بهذا المشروع القومى ذى الأهداف السامية للارتقاء بحياة المصريين فى قرى مصر المختلفة.

 

كما قدمت الوزيرة خالص شكرها على كل الجهود المبذولة من أجل المساهمة فى المبادرات الوطنية، مؤكدة أن المصريين بالخارج يضربون أروع الأمثلة فى دعم الوطن وقالت: “إن إطلاق مبادرة أصلك الطيب جاء إيمانا من ثقتنا فى حرصهم على المشاركة فى المبادرات الوطنية المختلفة، حيث تقدم الوزارة الدعم والمساندة الكاملة للمؤسسات أو الأفراد الراغبين فى تقديم الدعم بأشكاله المختلفة للقرى الأكثر احتياجا على مستوى الجمهورية”.

 

من جانبه، أعرب هانى كمال عن سعادته بلقاء وزيرة الهجرة، وتوجه بخالص الشكر والتقدير على رعاية الوزارة لأنشطة مؤسسة ملتقى شباب الخير فى الكويت، بما يعود ذلك بالأثر الطيب والإيجابى على كل من يعملون بها، وقال: بلدنا مصر هى أصلنا الطيب ولازم نعمل الخير ليها دايما”.

 

واستعرض كمال ما قامت به المؤسسة مؤخرًا فى عدد من القرى بمركزى طامية ويوسف الصديق بمحافظة الفيوم، حيث تم إتمام تنفيذ 92 وصلة مياه هى قرى الروبيات والمقاتلة وفرقص وكفر عمبرة ودار السلام ومعصرة صاوى والأربعين، كما تم الانتهاء من تبليط محيط مركز الشئون الاجتماعية بإطسا والوحدة المحلية بقرية شكشوك.

 

وفى ختام اللقاء، قدمت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم درع تكريم لهانى كمال رئيس مجلس أمناء مؤسسة ملتقى شباب الخير، تقديرًا لدوره وجهوده فى مبادرة “أصلك الطيب” دعمًا للمشروع القومى الكبير “حياة كريمة”.

زر الذهاب إلى الأعلى