عرب وعالم

“الأوروبي لإعادة الإعمار” يوجه 51% من استثماراته للمشروعات الخضراء خلال عام 2021

حقق البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية مستوى قياسيا للتمويل الأخضر بلغ 5.4 مليار يورو، بما يوازي 51 % من إجمالي حجم أعماله البالغة قيمته 10.4 مليار يورو خلال عام 2021 المنصرم.
 
وقالت رئيسة البنك أوديل رينو باسو-في بيان اليوم الخميس- إن “هذه النتائج الممتازة تؤكد تفاني البنك القوي لمواصلة دعم عملائه في أعقاب الوباء وكذلك التزامه بإزالة الكربون عن الاقتصادات، وتمكين الانتقال إلى مستقبل أكثر استدامة، مع التركيز على إشراك القطاع الخاص ودعم الإصلاحات”. 
 
وحقق التمويل الأخضر الذي قدمه البنك في عام 2021 قفزة كبيرة، إذ لم يمثل سوى 29 % من إجمالي تمويلات البنك في عام 2020، في إطار نهج التحول إلى الاقتصاد الأخضر (GET) التابع للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.
 
ويحقق التمويل الأخضر الذي يقدمه البنك الالتزامات المزدوجة الأخيرة بمواءمة جميع استثماراته مع أهداف اتفاقية باريس بشأن الحد من تغير المناخ بحلول نهاية العام الجاري، وهو قرار اتخذه مجلس محافظي البنك في الاجتماع السنوي في يوليو الماضي لجعل أغلبية استثماراته خضراء بحلول عام 2025.
 
وخلال قمة المناخ (COP 26) التي عقدت في نوفمبر 2021 في جلاسجو، حدد البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية أيضًا كيف يخطط لدعم الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون في مناطقه من خلال مضاعفة حشد تمويل المناخ من القطاع الخاص بحلول عام 2025.
 
ويعمل البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وهو مستثمر رائد في تمويل المناخ في بعض أكثر الدول اعتمادًا على الوقود الأحفوري في العالم، مستهدفا دعمها في تخطيط وتنفيذ انتقالها إلى اقتصاد منخفض الكربون.
 
ومن بين النجاحات العديدة التي حققها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية برنامج “المدن الخضراء” Green Cities ، وهو برنامج بيئي حضري قيمته 5 مليارات يورو اصبح يشمل 53 مدينة خلال خمس سنوات من إطلاقه، ليساعدها على معرفة التحديات البيئية وتحديد أولوياتها وربطها باستثمارات البنية التحتية المستدامة وتدابير السياسات.
 
وكان البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية قد اعلن في نوفمبر الماضي مضاعفة حجم برنامجه، مخصصا 2 مليار يورو أخرى للاستثمار في البنية التحتية الحضرية الخضراء على مدى العامين المقبلين، وكان سجل التمويل الأخضر لعام 2021 عنصرًا رئيسيًا في تسجيل ثاني أعلى حجم أعمال سنوي إجمالي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية على الإطلاق، حيث سجل رقما قياسيا بلغ 11 مليار يورو في عام 2020، بتعزيز استثماراته من خلال الإقراض الطارئ في بداية جائحة Covid-19.
 
وبلغ العدد الإجمالي لمشاريع البنك في عام 2021 ، 413 مشروعًا مقارنة بـ 411 في عام 2020. وارتفعت حصة استثمارات القطاع الخاص أربع نقاط مئوية إلى 76 %، كذلك ارتفع الاستثمار السنوي المبلغ المتاح للعملاء من كيانات أخرى غير البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بسبب المشاركة المباشرة للبنك – إلى 1.8 مليار يورو من 1.2 مليار يورو في عام 2020. 
 
وجمع البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية ما يقرب من 1.2 مليار يورو من أموال المانحين لدعم عملياته في عام 2021 وهو شريك منفذ مهم للاتحاد الأوروبي، وهو أكبر مانح متعدد الأطراف للبنك، كما ساهم الشمول والتحول الرقمي، وهما أولويتان استراتيجيتان للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بخلاف البيئة الخضراء، بشكل كبير في نجاح البنك في عام 2021.
 
واستحوذت المشروعات الهادفة لتحقيق المساواة بين الجنسين على 35 في المائة من المشاريع الموقعة خلال العام، أى ما يقرب من ضعف الحد الأدنى المستهدف البالغ 18%.
 
ومع إطلاق استراتيجيتين جديدتين مترابطتين من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لتعزيز المساواة بين الجنسين وتكافؤ الفرص في نوفمبر ، يهدف البنك الآن إلى دمج مكونات المساواة بين الجنسين في 40 في المائة على الأقل من عملياته بحلول نهاية عام 2025 ، وربع سنوي للبنك.

زر الذهاب إلى الأعلى