عرب وعالم

سحب الماماتوس.. ظاهرة نادرة فى سماء المسجد النبوى تتزامن مع الأمطار “فيديو”

شهدت سماء المسجد النبوي ظاهرة تسمى سحب “الماماتوس” تزامنًا مع هطول الأمطار الغزيرة وأجواء الطقس الرائعة خلال الأيام الماضية فى منطقة المسجد النبوى.

ونشرت وكالة شؤون المسجد النبوى، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، صورًا للغيوم، بالإضافة إلى فيديو لهطول الأمطار على المسجد النبوي بالمدينة المنورة.

وفقا لما نشرته شبكة “روسيا اليوم” الإخبارية، فإن سحب الماماتوس، واحدة من أكثر الظواهر الطبيعية غرابة وإثارة للدهشة، فمظهرها غريب جدًا ويشبه إلى حد ما الفقاقيع المحدبة، وهي بالتالي تختلف تمامًا عن الغيوم التي نعرفها وتتميز بقاعدتها المسطحة.

وتأتي سحب الماماتوس بمثابة مجموعة من السحب العنقودية المتصلة ببعضها، تشبه حبات القطن المتجعدة، أو على هيئة أنابيب طويلة وهو الشكل الكلاسيكي البارز لهذه الظاهرة.

وتتشكل هذه السحب عادة عندما تكون طبقات الجو العليا والمتوسطة رطبة وأسفل هذه الطبقات طبقة جافة، لينتج عن ذلك تصاعد وهبوط سريع لتيارات الهواء التي تمتزج بقطرات المياه فتتكون سحب الماماتوس.

شكل السحب
شكل السحب
 
شكل سحب الماماتوس
شكل سحب الماماتوس
 
سحب المامتوس
سحب الماماتوس

في سياق اخر، خصصت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي – فى وقت سابق – 34 مساراً خاصاً في صحن المطاف للمعتمرين بعد عودة التقيد بالإجراءات الوقائية والاحترازية بالمسجد الحرام، وفق بيان صحفى.

وأوضح مدير إدارة تخطيط الحشود المهندس أيمن بن مصطفى فلمبان، أنه جرى وضع الخطط اللازمة لتفويج المعتمرين والمصلين بأوقاتهم، وتجهيز مواقع الصلاة بملصقات التباعد الجسدي؛ من أجل الالتزام بمعايير التباعد الجسدي، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية كافة، التي تضمن صحة وسلامة ضيوف الرحمن.

وأكد أن وكالة التفويج وإدارة الحشود تلتزم بتطبيق معايير الجودة والسلامة لقاصدي بيت الله الحرام من الداخل والخارج من خلال عدد من الإجراءات، منها: التباعد الجسدي، وتخصيص المسارات؛ وذلك لتحسين مستوى الخدمات المقدمة لموسم العمرة لهذا العام، مشددًا على ضرورة التقيد بمسافة التباعد الجسدي، وارتداء الكمامات الطبية للمعتمرين والمصلين، لافتاً الانتباه إلى تعزيز مفهوم التعاون مع مختلف الإدارات؛ لتعزيز أداء المهام والمسؤوليات المكلفة بها.

زر الذهاب إلى الأعلى