حوارات وتحقيقات

أنفلونزا الطيور تضرب أوروبا مجددا.. فرنسا أول دولة تطعم الطيور ضد الفيروس وتطالب بتعميمها فى القارة.. 62 تفشيا فى مزارع إسبانيا ومناطق تشدد الإجراءات.. إعدام آلاف الدواجن فى التشيك.. و394 حالة إصابة فى ألمانيا

انتشر فى أوروبا من جديد بؤر لمرض إنفلونزا الطيور شديد العدوى فى العديد من المزاررع، وذلك فى اخطر تفشى للوباء منذ بداية ظهوره، وتعانى القارة العجوز منذ نهاية 2021 من العديد من حالات الإصابة بأنفلونزا الطيور فى عدد من الدول، ويستمر القلق حول انتشار عدوى الوباء سريعا،مع إسراع بعض الدول لاتخاذ إجراءات شديدة فى محاولة لمنع انتشار العدوى.

 

فرنسا

ترغب فرنسا فى أن تطبق أوروبا تطعيم الحيوانات وخاصة الطيور بعد انتشار عدوى أنفلونزا الطيور مجددا فى القارة، وتختبر الآن لقاحين لأنفلونزا الطيور، التى تنتشر مرة أخرى فى عشرات المزارع على أراضيها، وتعتزم إقناع شركائها الأوروبيين بتوحيد هذا الإجراء، معتبرة أن تطعيم الحيوانات هو الوحيد القادر على حل المشكلة، من هذه الأوبئة المتكررة على المدى الطويل.

وقالت صحيفة “لابانجورديا” إن فرنسا أعدمت ما بين 600 و650 ألف دجاجة وبطة وأنواع أخرى من الطيور خلال الشهر الماضى، فى سباق لاحتواء فيروس إنفلونزا الطيور الذى يهدد بأن يصبح رابع تفش كبير فى البلاد منذ عام 2015.

وقال وزير الزراعة الفرنسى، جوليان دينورماندى “نحن أول دولة أوروبية تطلق أمر تطعيم الحيوانات ووالطيور ضد انفلونزا الطيور، وبعد ذلك سيكون من الضرورى الحصول على التطعيم على المستوى الأوروبى وهو ما يجعلنى احاول إقناع الدول الأعضاء الأخرى باهتمام بتطعيم الحيوانات “.

 

إسبانيا

وفى إسبانيا، فى بعض المقاطعات المستقلة تم اكتشاف عشرات الإصابات بأنفلونزا الطيور وتم اكتشاف 62 تفشيا فى المزارع .

إنها الموجة الوبائية الرابعة التى أصابت منذ عام 2015. فى العام الماضى خلال الموجة السابقة، والتى استمرت بين خريف 2020 وربيع 2021، كان هناك ما يصل إلى 492 تفشيًا فى المزارع ولوقفها، كان على البعض القيام بذلك. 3.5 مليون حيوان فى الجنوب الغربى، بشكل أساسى من البط.

وتضاعف إقليم كتالونيا الإسبانى تدابير مكافحة فيروس انفلونزا الطيور بعد أن تأكد من وجود 5 حالات من الإصابة فى طيور البجع النافقة فى منطقة لييدا، وأقر تعليق تربية الدواجن فى المراعى الحرة كما أمر بفضل الاوز والبط عن الطيور الأخرى، حسبما قالت صحيفة “الباييس” الإسبانية.

وأشارت الصحيفة إلى قسم العمل المناخى والأجندة الغذائية والريفية فى كتالونيا قامت بمتضاعفة تدابير المكافحة فى مزارع الدواجن حتى منتصف أبريل، وقت انخفاض مرور الطيور المهاجرة فى كتالونيا، مشيرا إلى أن خطر انتقال الفيروس إلى الإنسان ضعيف للغاية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإقليم الكتالونى لا يعتبر من المناطق الخالية من أنفلونزا الطيور إلا أنه لا يمكن فرض أى نوع من الفيتو على التجارة بالمنتجات ذات الصلة بالدواجن.

وأشار الباحث فى معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية الزراعية (IRTA) خواكيم سالجيس، إلى أنه من غير المحتمل إلى حد كبير أن يكون هناك عدوى لهذا المرض على البشر. “هذا يعنى ببساطة أنه يجب علينا البدء فى اتخاذ بعض تدابير سلامة الدواجن”.

وأوضحت وزارة الزراعة أنها ستنشر قريباً قراراً يحظر، من بين أمور أخرى، تربية الدواجن فى الهواء الطلق أو، على سبيل المثال، تربية البط أو الأوز فى تلك الأماكن. قد تسمح منظمة العمل المناخى فى النهاية للمزارع التى تحتاجها بوضع نوع من القماش الذى يغطى المساحة، كما يُطلب منه اتخاذ تدابير قصوى حتى لا يتم تقاسم المياه بين الأنواع المختلفة.

تسعى السلطات الكتالونية إلى توسيع نطاق التدابير لتشمل الإقليم الكتالونى بأكمله، إلى ما وراء البلديات التى تعتبر مناطق خطرة لأنها أماكن تمر فيها الطيور المهاجرة. يمكن أن يؤدى تفشى هذا المرض إلى عقوبات تجارية.

وقامت نافار بحظر تكاثر الطيور فى الهواء الطلق بسبب أنفلونزا الطيور، وضع المجتمع الإقليمى سلسلة من الإجراءات ضد أنفلونزا الطيور ستظل سارية حتى 15 فبراير 2022.

نظرًا لتقدم إنفلونزا الطيور فى أوروبا، فى ديسمبر الماضى 2021، شرعت وزارة الزراعة والثروة السمكية والأغذية (MAPA) فى رفع مستوى مخاطر دخول الفيروس فى إسبانيا.

ونشرت نافارا قرارًا بشأن إجراءات الأمن البيولوجى ضد أنفلونزا الطيور فى جميع مزارع الدواجن فى المنطقة، نظرًا لتطور اكتشاف تفشى هذا المرض فى البرتغال وجنوب فرنسا فى الأسابيع الأخيرة وإخطار بتفشى يؤثر على الحياة البرية فى 4 يناير 2022 فى كتالونيا “.

من بين التدابير الأخرى، من المتوخى تعظيم تدابير الأمن البيولوجى فى مزارع الدواجن من أى نوع، وتقليل الزيارات إلى المرافق وتطبيق بروتوكولات التنظيف والتطهير للمركبات والأشخاص.

ستظل جميع الإجراءات التى تهدف إلى زيادة الأمن البيولوجى فى مزارع الدواجن فى نافارا سارية المفعول حتى 15 فبراير 2022، وفى ذلك الوقت سيتم إعادة تقييم الوضع الوبائي.

 

بريطانيا 

أعلنت وكالة الأمن الصحى بالمملكة المتحدة اكتشاف حالة نادرة لإصابة شخص بإنفلونزا الطيور جنوب غربى إنجلترا، وأوضحت وكالة الأمن الصحى أنه “ليس هناك دليل” على انتشار الحالات، وأن المريض “فى حالة جيدة ودخل العزل الذاتي”، بينما تم تتبع جميع المخالطين.

وقالت وكالة الأمن الصحى أن المصاب كان “على اتصال وثيق ودورى بعدد كبير من الطيور المصابة”.

وأضافت الوكالة أن “حالات العدوى بإنفلونزا الطيور نادرة للغاية ولم تحدث إلا مرات قليلة فى المملكة المتحدة من قبل”.

 

ألمانيا

وفى ألمانيا، حذر عدد من الباحثين فى “المعهد الاتحادى لأبحاث صحة الحيوان” الألمانى من انتشار فيروس انفلونزا الطيور، “إننا نشهد حالياً أسوأ موجة تفش لوباء إنفلونزا الطيور على الإطلاق فى ألمانيا وأوروبا”. ولفت إلى أنه يتم اكتشاف حالات إصابة جديدة يوميا، ولم تعد الإصابات تقتصر على الطيور البرية.

وسجلت ألمانيا وحدها، 394 إصابة فى طيور برية من بينها بط وإوز وبجع وطيور نورس، وأشار المعهد أن أنه تم تسجيل 46 إصابة فى مزارع دواجن بألمانيا. وذكر المعهد أنه فى خلال نفس الفترة تم فى أنحاء أوروبا اكتشاف 675 إصابة فى الطيور البرية و534 إصابة فى الدواجن.

 

زر الذهاب إلى الأعلى