اخبار الفن

فيلم “سيدة الأقمار السوداء” الساخن.. من يخدعنا؟ حسين فهمى أم المخرج سمير خورى؟

لكننا الآن فى عام 1971، حسين فهمى النجم الذى بدأ يجذب مراهقات فترة “المينى جيب”، ناهد يسرى ممثلة اقتحمت عالم السينما قبل 4 أعوام فقط بعدد من الأفلام الساخنة التى لم تحقق لها شهرة، يهبطان فى مطار بيروت، استعدادًا منهما للقاء المخرج سمير خورى لتقديم ما سيعتبر أكثر الأفلام العربية جرأة، ليس فقط فى فترة الستينات، ولكن فى تاريخ السينما بأكملها، “سيدة الأقمار السوداء”.

كارثة تخرج على “الشاشات” .. والسادات يحقق فى الأمر

خرج الفيلم إلى الشاشة، مشاهد ساخنة أكثر مما يتوقعها أى شخص، جاء صادما حد الرعب، بالطبع مُنع الفيلم من العرض فى مصر، لكنه حظى باهتمام كبير فى الخارج، عُرض فى مهرجان السينما الإيرانية فى عرض خاص حضرته زوجة شاه إيران نفسها، كانت مازالت إيران تنتظر 8 سنوات قبل أن تتغير بشكل تام، حين سيأتى “رجل دين” يدعى الخمينى ليغير وجهها بالكامل، أما فى مصر لم يسمع أحد عن “سيدة الأقمار السوداء” حتى ظهر هذا الاختراع الخطير إلى النور، إنه الفيديو!.

مع دخول “الفيديو” إلى مصر تسربت أشرطة فيديو لفيلم “سيدة الأقمار السوداء” إلى مصر، أصبح الفيلم الساخن الآن داخل بيوت العديدين، يقول الناقد السينمائى طارق الشناوى: إن الرئيس أنور السادات حين وصلته الأنباء، أمر على الفور بتشكيل لجنة للتحقيق فى الأمر من قبل النقابات الفنية.

كان السادات مزيجًا من الرئيس الذى يحاول أن يكون غربيًا منفتحًا على المجتمع، وفى الوقت نفسه متدينًا ومحافظًا، كان يسمح بالحرية لكن حرية مسؤولة حسبما قال كثيرًا، وبالفعل تشكلت اللجنة وشارك فيها كمال الشيخ، وعبد العزيز فهمى، وتحية كاريوكا، وبدأت التحقيق مع نجوم الفيلم، حسين فهمى وناهد يسرى التى كانت قد اعتزلت التمثيل فى هذا الوقت.

اهتم الرئيس السادات بالظهور فى مظهر الرئيس الغربى المنفتح
اهتم الرئيس السادات بالظهور فى مظهر الرئيس الغربى المنفتح

برأت اللجنة الفنانين، وقالت: إن المشاهد المعروضة فى “الفيلم” مزيفة، وأن أشخاصًا آخرين بخلاف حسين فهمى وناهد يسرى هما من أديا تلك المشاهد!

سيدة الأقمار السوداء هو فيلم لبناني ببطولة مصرية، إنتاج سنة 1971، في بيروت في الوقت الذي توقفت فيه السينما المصرية نتيجة لظروف الحرب ونكسة 1967، والتي استمرت 6 سنوات حتى الإنتصار في 1973، شارك في بطولته ناهد يسري، وحسين فهمي، وعادل أدهم.

تم منع الفيلم من العرض في مصر، وتم تصنيفه أنه للكبار فقط نتيجة للمشاهد العارية التي ظهر فيها عدد من الممثلين في الفيلم، من بينهم الفنانة ناهد يسري وحسين فهمي، إلا أن الفنان حسين فهمي كشف المفاجأة بعد 46 عاما على الفيلم، مؤكدًا أنه لم يكن شخصية البطل التي قامت بالمشاهد العارية خلال أحداث الفيلم.

وقال حسين فهمي خلال برنامج ” أنا وأنا”، : أنه فخور بأفلامه التي قدمها في تلك الفترة في بيروت، ولو عاد به الزمن سيقوم بتأدية نفس الأدوار، لأن تلك الأفلام تعبر عن أفلام العصر ذلك، لافتًا إلى أنه كل الفنانين والمخرجين الكبار اتجهوا إلى التصوير في بيروت في تلك الفترة الزمنية في ظل التوقف في مصر.

وتابع : كنت لسه راجع من أمريكا وهذا كان الترند، في لبنان، في الفترة ماقبل 1973، لافتًا إلى أن فيلم سيدة الأقمار السوداء عندما تم الانتهاء من تصويره لم يكن يحتوي على أي مشاهد عري، وأن المخرج هو من أضاف هذه المشاهد عن طريق دوبلير وأضاف تلك المشاهد إلى دوري في الفيلم.

وأكد حسين فهمي ، أن أقسم يمين إنه إذا إلتقى بالمخرج سمير خوري، مرة أخرى سيضربه على وجه، وعندما إلتقى به في مهرجان كان، قام بضربه فعلا على وجهه، مشيرا إلى أن الفنانة ناهد يسري تعرضت لنفس الموقف، وهذا يعبر انه لا يوجد أخلاقيات، لافتًا إلى أنه قدم بلاغ للنائب العالم وتم تشكيل لجنة أثبتت أنه تم إضافة هذه المشاهد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك