حوادث وقضايا

«الإدارية العليا» تبرئ رئيس المركز القومى للمسرح

02/02 12:50

حسمت المحكمة الإدارية العليا قضية إعادة ترجمة مسرحيتى ” حرية برايمر” و” دم على حلق قطة ” من اللغة الألمانية , وبرأت رئيس المركز القومى للمسرح وإلغاء عقوبة اللوم ، لأنه أعاد ترجمة مسرحيتين من اللغة الألمانية للعربية والمحكمة تنصفه وتقرر حظر فرض قيود جائرة على حرية الابداعوألغت المحكمة قرار رئيس أكاديمية الفنون  بتوقيع عقوبة اللوم على الدكتور بالمعهد العالى للسينما التابع لأكاديمية الفنون أثناء ندبه للعمل بوظيفة رئيس المركز القومى للمسرح  .صدر الحكم برئاسة المستشار عادل بريك نائب رئيس مجلس الدولة رئيس المحكمة وعضوية المستشارين سيد سلطان ، والدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى وحسن محمود ونبيل عطاالله نواب رئيس مجلس الدولة.وأكدت المحكمة على  ثمانية مبادئ عن حرية الفن والابداع : وهى أن الترجمة ليست محض نقل عمل أدبى أو مؤلف من لغة إلي لغة وإنما هي في ذاتها عمل أدبى وفنى لحمته الإبداع وسداه الفن , وجسر التواصل بين ثقافات الشعوب  وأشارت الى أن المشرع الدستورى كفل حرية الإبداع الفنى والأدبى وألزم الدولة بالنهوض بالفنون والأدب ورعاية المبدعين وحماية إبداعاتهم , وأن الإبداع هو عمل ذهنى وجهد خلاق و موقف حر واع ليس نقلاً كاملاً عن آخرين ، ولا ترديداً لآراء وأفكار يتداولها الناس فيما بينهم , وأنه لا غضاضة من ترجمة العمل الفنى الأجنبى أكثر من مرة طالما كان محتويا على ابداع وتميز يظهره بثوب جديد ولا يجوز فرض قيود جائرة على حرية الابداع كما أكدت على أن حرية الإبداع جوهر النفس البشرية وأعمق معطياتها والمبدع لا ينغلق استئثارًا، بل يتعداه إلى آخرين انتشارًاو وأن الإبداع لا ينفصل عن حرية التعبير بل هو من روافدها ، يجب أن يتمخض عن قيم وآراء ومعان تجعل المجتمع أكثر وعيًا بالحقائق والقيم الجديدة التى تحتضنها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك