أخبار مصر

خبير: الصياغة الأمريكية تحاول إرضاء الجميع فى سد النهضة

02/14 07:56

قال الدكتور عباس شراقى، أستاذ الموارد المائية بكلية الدراسات الأفريقية، أنه كما كان متوقعًا صعوبة الوصول إلى اتفاق نهائى فى مفاوضات واشنطن 12 – 13 فبراير 2020؛ بسبب التعنت الإثيوبى، لافتًا إلى أنه لحل الموقف فإن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تعد صياغة فى ضوء حضورها كمراقب خلال الأشهر الثلاثة الماضية وعرضها على وزراء ورؤساء الدول الثلاثة للنظر والموافقة عليها، وبهذا تكون أمريكا قد حققت مالم يحققه غيرها خلال السنوات التسع الماضية، وأضاف الرئيس ترامب مكسبًا جديدا الى مكاسبه الأخرى المزعومة فى ملفه الانتخابى القادم.وأضاف «شراقى» فى تصريحات لـ«الدستور»، أن الصياغة الأمريكية المتوقعة سوف تحاول إرضاء الجميع، ولكن قد لاتحقق مطالب مصر أو إثيوبيا وحينئذ يكون تدخل رؤساء الدول الثلاثة ضرورى بدعوة من الرئيس الأمريكى.وأكد أستاذ الموارد المائية، أن مشكلة سد النهضة سوف تظل على مدار السنوات القادمة محل خلافات بين مصر وإثيوبيا فى كيفية تنفيذ أى اتفاق سوف يتم التوصل إليه؛ بل قد تشتد هذه الخلافات فى المستقبل ان لم يتم تفعيل الاتفاقيات السابقة (1891 -1902 – 1993) أو وضع اتفاق شامل جديد ينظم العلاقات المائية بين مصر وإثيوبيا عند إنشاء سدود إثيوبية فى المستقبل خاصة على النيل الأزرق الرئيسى.كان  وزراء مصر وإثيوبيا والسودان ووفودهم اجتمعوا مع وزير الخزانة ورئيس البنك الدولي، المشاركين بصفة مراقب، لمواصلة المفاوضات بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبى الكبير (GERD) في واشنطن، من 12 إلى 13 فبراير 2020.واستعرض الوزراء التقدم الذي أحرزته فرقهم الفنية والقانونية واستمروا في مناقشاتهم حول القضايا العالقة اللازمة للتوصل إلى اتفاق نهائي. أكد الوزراء مجددًا على أهمية التعاون عابر الحدود فى تنمية النيل الأزرق لتحسين حياة شعب مصر وإثيوبيا والسودان، والتزامهم المشترك بإبرام اتفاق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك