اخبار الفن

شاهد معنا تطورات عائلية في الموسم الثاني لمسلسل الآنسة فرح

يعمل علي تجسيد بطولة مسلسل “أسماء أبواليزيد”، الفنانة “رانيا يوسف” ، “محمد كيلاني ” ،”أحمد مجدي” ، “تامر فرج ” ، “عارفة عبدالرسول” وغيرهم، بينما يتولى جورج عزمي رواية إلي الأحداث بأسلوب سلس و طريف .

في الموسم الجديد، نقوم بإستكمال حكاية فرح وعائلتها بأفراحها و مشاكلها والخلافات التي لا تتوقف، فبعدما مرت فرح بحادث عمل علي تغيير مجرى حياتها، تنطلق الأحداث الجديدة من داخل المستشفى أثناء لحظة وضع فرح إلي مولودها، وما يتبع ذلك من خطف إلي الطفل من أجل ابتزازها، وعدد من التطورات الكوميدية.

وعقبت ” أسماء أبو اليزيد ” على العمل قائلة: “فرح أصبحت أماً، ذلك هو التطور الأهم وتدخل بالتالي إلي مرحلة جديدة في حياتها”، منوهه إلى أن “أمورا طريفة تحدث مع طفلها، وبالأخص أنها تختبر مشاعر الأمومة إلي أول مرة، وهي عاطفية جداً وتحب العائلة فوق ذلك”.

وعلي جانبه ، اعتبرت الفنانة “رانيا يوسف” أن الموسم الثاني من “الآنسة فرح”، يتضمن مفاجآت كثيرة، وخفة ظل ومواقف طريفة إلي معظم الشخصيات، وتوضح : “سنرى تطور شخصية الأم دلال، ونتعرّف أكثر على تفاصيل قصتها مع ابنتها وكيفية تربيتها لها وعلى العلاقة بينها وبين والد ابنتها، وتطور العلاقة في الحلقات الجديدة”.

تطور شخصية شادي :

وأوضح الفنان ” أحمد مجدي “عن مدي تطور شخصية شادي على مستويين، داخلي مع نفسه و المستوي الخارجي مع من حوله، منوها إلى أن “الشاب صار أكثر تفهما و نضوجاً ، فضلا عن كونه سعيدا حينما أصبح لديه طفل، كما حقّق ما يريده بعدما أن أصبح محاطاً بأسرته”.

وأفصحت المنتجة “سالي والي “عن سعادتها بردود الأفعال تم حصدها في الموسم الأول،مشيرة إلى أن “ذلك الأمر عائد إلى نوعية العمل نفسه، و كونه ليس منتشراً بكثرة بالإضافة إلي التناغم فيما بين الممثلين، والتزامهم بتوجيهات و إرشادات المخرج، ثم قدم الكاتب نصاً مختلفاً عن المعتاد و الشائع في السوق الدرامي”.

تعقيب المخرج وائل فرج:

وأوضح المخرج “وائل فرج” : “أتمنى أن يحقق الجزء الثاني من نجاح الأول، وأعتقد أن تقديمه على منصة (شاهد VIP)، هو أمر جيد جديد نتيجة إلي المنافسة اليوم التي تدور رحاها بين المنصات على أفضل الأعمال الدرامية، وتعد (شاهد) من أقوى المنصات وعليها إقبال جماهيري كبير”.

والمسلسل تم أخذ قصته من فورمات أجنبية وتدور أحداثه عن “فرح” تعمل في وظيفة جرسونة في أحد الفنادق إلي جانب دراستها، تمر بحادث يعمل علي تغيير مجرى حياتها، أما والدتها فهي صغيرة في العمر ،وذلك بسبب إنجابها فرح في أول حياتها، مما جعل فارق السن بينهما صغيرا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي .. يمكنكم مشاركته فقط ولا يمكن نسخه

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك