حوادث وقضايا

مفاجأة في مقتل عروس المنيا قبل زفافها بـ3 أيام: العريس قتلها

11/22 20:00

مفاجأة كشفت عنها أجهزة الأمن في المنيا لم تخطر في بال أحد في قضية مقتل رحمة طالبة المعهد الفني الصحي قبل زفافها بـ3 أيام، المفاجأة تمثلت في شخصية القاتل والذي تبين أنه العريس الذي كان على موعد بعد 3 أيام مع الفرحة الكبرى وليلة العمر، ولكنه تخلص من العروس بسبب الشبكة.كانت عقارب الساعة تُشير إلى الثامنة من صباح يوم 11 نوفمبر الجاري، استيقظت “رحمة” الطالبة بالمعهد الفني الصحي بالمنيا، على رنين هاتفها برسالة تحفظ نغماتها جيدا، تحمل ألحان دافئة حنون، من خطيبها الذي يمثل لها الحب والأمان، ارتدت ملابسها وهي تحسب اللحظات المتبقية على لقاء حبيبها بلهفة، بعد أن تفرغ من يومها الدراسي، وفي مخيلتها الترتيب معه ليوم عرسهما المنتظر بعد أسبوع واحد من ذلك اليوم، إلى أن اللون الأبيض الذي تحلم به، تحول على يديه من فستان وطرحة إلى كفن.خرجت “رحمة” من المنزل بعدما ودعت والدها، تحركها اللهفة والشوق للقاء الحبيب، وفي ظن طفولي منها، ربما دار بمخيلتها أن خطيبها طلب مقابلتها، لإذابة الخلافات البسيطة التي دبت بينهما في الأيام الأخيرة، وتمني نفسها قبل اللقاء، بالترتيبات النهائية لإقامة حفل زفافها بعد عدة أيام، لكن كان للقدر رأي آخر، ويتحول الحب والأمن والطمأنينة، إلى كراهية وغدر وخيانة.انتهت محاضرات الطالبة صاحبة الـ20 عاما، وخرجت لمقابلة خطيبها، وبدأت تتحدث معه عما يجول بخاطرها من مخاوف بسبب الخلافات المتسمرة بينهما، وبدأ كل منهما يعاتب الآخر على افتعال المشكلات، طالبها باسترداد الشبكة، لكنها رفضت، فقد كانت تخفي له خيرا بدافع الحب، وكان يخبأ لها خطة انتقام، بسبب عدم رغبته فى إتمام الزفاف.جلسا على أحد المقاعد القريبة من ترعة الإبراهيمية بالمنيا، وأكملا حديثهما، وانقض عليها فجأة وقتلها، وألقى جثتها في الترعة، ثم لاذ بالفرار.فى منزل “رحمة”، كان والدها يحاول الاتصال بها دون جدوى، وصباح اليوم التالي، توجه إلى قسم الشرطة، وحرر محضرا باختفاء ابنته، وأدلى فيه بمواصفاتها وملابسها التى كانت ترتديها.عُرض المحضر على اللواء محمود خليل، مدير أمن المنيا، الذي أمر بتشكيل فريق بحث لكشف غموض الواقعة، وكان ذلك بالتنسيق مع قطاع الأمن العام، وتوصلت التحريات إلى وجود خلافات بين المتغيبة وخطيبها.وأثناء سير فريق البحث فى التحري المكثف والسري حول الفتاة، تلقت الأجهزة الأمنية بلاغا بالعثور على جثة فتاة فى العقد الثاني من العمر، طافية في مياه ترعة الإبراهيمية، وانطلقت قوة إلى هناك.تشابهت مواصفات الجثة المعثور عليها وملابسها بمواصفة بلاغ التغيب الذي تقدم به الأب، وتم استدعائه وتعرف على جثة ابنته، وتم تحرير محضر بالواقعة، وأُحيل للنيابة العامة التى باشرت التحقيقات، وأمرت بندب الطب الشرعي، لتشريح الجثة لبيان سبب وكيفية الوفاة، كما طلبت تحريات المباحث حول الواقعة. استكمل فريق البحث تحرياته، حتى توصلت إلى أن خطيب المجني عليها هو مرتكب الحادث، وتمكن قطاع الأمن العام من القبض عليه، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.وبمواجهته اعترف بإرتكاب الواقعة لرغبته فى فسخ الخطبة، وكى يتمكن من استرداد الشبكة، التى أهداها إياها، وسجلت المباحث اعترافات المتهم، وأُحيل للنيابة العامة، التى تباشر التحقيقات معه.وكانت أجهزة الأمن في المنيا، كثفت جهودها لكشف غموض مقتل فتاة قبل زفافها بأسبوع، وانتدبت النيابة والطب الشرعي لتشريح الجثمان لبيان سبب الوفاة، بعد أن اختفت الضحية لمدة يومين وعثر على جثتها ملقاة على ضفاف ترعة في المحافظة، ورصدت كاميرات المراقبة آخر ظهور للفتاة.ونشر العشرات من أهالي قرية زهرة، التابعة لمركز المنيا، عبارات “حق رحمة فين؟”، و”بأي ذنب قُتلت”، و”عروس في الجنة”، بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، مطالبين أجهزة البحث الجنائي بسرعة كشف ملابسات حادث مقتل الفتاة، التي كان مقررا إتمام حفل زفافها الأسبوع المقبل، وعثر على جثتها ملقاة على حافة ترعة الإبراهيمية، بزمام قريتها، عقب مرور يومين على اختفائها. واحتسب الأهالي المتوفاة شهيدة العلم، مطالبين بتحديد المسؤول عن ارتكاب الجريمة التي أفزعت الآباء والأمهات، ونشرت الخوف من ذهاب بناتهن إلى الجامعات والمعاهد، بعد الحادث الغامض. ونشر عدد من أقارب الفتاة، آخر ظهور لها، رصدته كاميرات مراقبة بمنطقة حي شلبي، بالقرب من معهد التمريض الذي كانت تدرس به؛ إذ كانت تعبر الشارع بصحبة فتاة ملامحها غير واضحة، وبعدها غابت عن أنظار الكاميرات، حتى عثر عليها جثة هامدة، ونقلت إلى مشرحة مستشفى المنيا العام، ونشر الأهالي الصور في محاولة لكشف هوية الفتاة، التي كانت بصحبة المجني عليها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي .. يمكنكم مشاركته فقط ولا يمكن نسخه

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك