أخبار مصر

مدبولي يوجه أعضاء الحكومة بالتواصل والتنسيق مع البرلمان بما يحقق صالح الوطن

01/14 14:31

وزيرة الصحة: 11% تراجعا في إصابات كورونا خلال الأسبوع الحالي مقارنة بالأسبوع الماضيزايد: 20 ألف فريق طبي و5400 وحدة صحية و800 سيارة قوافل علاجية لتقديم خدماتها لمرضى كورونا بالعزل المنزليوزير المالية: تحقيق فائض أولي 14 مليار جنيه خلال النصف الأول من العام المالي الحالي رغم تداعيات كوروناهنأ رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة اليوم الخميس، المستشار حنفي جبالي، على انتخابه رئيسا لمجلس النواب، كما هنأ وكيلي المجلس على اختيارهما، مؤكدا أن الجلسات التي عقدتها غرفة البرلمان خلال الأيام الماضية، عكست الوجه الحضاري لمصر، ومؤسساتها العريقة.ووجه مدبولي، أعضاء الحكومة بالتواصل الكامل مع مجلس النواب، وزيادة أطر التعاون والتنسيق، مع الالتزام بالحضور إلى البرلمان، بما يحقق الخير والصالح لوطننا، من خلال التكاتف بين مؤسسات الدولة.وخلال الاجتماع، أشار مدبولي، إلى تشريف الرئيس عبد الفتاح السيسي، لحفل افتتاح بطولة العالم لكرة اليد للرجال في نسختها الـ 27، والتي تستضيفها مصر خلال الفترة من ١٣ وحتى ٣١ يناير الجاري، والاعلان عن انطلاق فعالياتها.وأشاد مدبولي، بما قدمه وزير الشباب والرياضة واللجنة المنظمة للبطولة والوزارات المعنية، من تنظيم وإعداد جيد للبطولة، كما أشاد بالجهد المبذول من جانب كافة الجهات المعنية، في ظل ظروف عالمية صعبة ومعقدة تتعلق بانتشار فيروس كورونا، مؤكدا أن هذا الجهد والتعاون الذي تم بين تلك الجهات عكس وجه مصر الحضاري المشرق.من جانبه، استعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، خلال اجتماع مجلس الوزراء، تقريرا حول جهود مواجهة فيروس كورونا، وموقف الإصابات والحالات التي تم شفاؤها، وكذا معدل الوفيات.وقالت الوزيرة، إن نسبة المصابين بكورونا خلال الأسبوع الحالي، تراجعت بنسبة 11% مقارنة بالأسبوع الماضي، كما عرضت في الوقت نفسه التطورات الدولية بشأن الجائحة.وأشارت إلى أن وزارة الصحة عقدت خلال الفترة من أغسطس 2020 وحتى يناير الجاري، 126 برنامجا تدريبيا وورشة عمل (فعلي وافتراضي)، تم خلالها تدريب 31.895 طاقما طبيا مدرب، حيث تم استهداف مديري المستشفيات، والأطباء البشريين، وفرق التمريض، والصيادلة، وكذلك فرق الترصد.كما استعرضت الوزيرة جهود مبادرة متابعة مرضى العزل المنزلي، والتي يتم من خلالها متابعة حالات العزل المنزلي لمرضى فيروس كورونا، بمحافظات: القاهرة والجيزة والقليوبية، موضحة أنه سيتم تطبيق المبادرة على باقي المحافظات تدريجيا، وتخصص المبادرة 20 ألف فريق طبي و5400 وحدة صحية و800 سيارة (قوافل علاجية) لتقديم خدماتها، مزودين بأجهزة “تابلت” لتسجيل كافة البيانات الخاصة بالحالات على النظام الإلكتروني.وأضافت زايد، أن الإجراءات التي يتم اتخاذها ضمن المبادرة تشمل قياس نسبة تشبع الأكسجين في الدم للمرضى، وقياس درجة الحرارة، ومتابعة تطورات الحالة الصحية لهم، وفي حالة حدوث أي مضاعفات مرضية يتم نقل الحالة إلى المستشفيات المتخصصة، مشيرة إلى أنه يتم تلقي استفسارات المواطنين عن المبادرة على الموقع الإلكتروني لمبادرة 100 مليون صحة، وتطبيق “صحة مصر”، بالإضافة إلى الخط الساخن 105.وأوضحت، أن المبادرة تقوم حاليا بـ 15 ألف زيارة يوميا، من خلال 1835 فريقا للمتابعة المنزلية والتليفونية، مضيفة أن عدد الحقائب العلاجية لمرضى العزل المنزلي بلغ 90293 حقيبة، كما تم تسليم 194624 حقيبة وقائية للمخالطين من كبار السن، و63079 حقيبة للمخالطين من الأطفال.وعرضت الوزيرة موقف الحصول على اللقاحات من شركات: “ساينوفاك” و”استرازينيكا” و”ساينوفارم”، كما أشارت إلى منظومة إدارة مخزون اللقاح واللوجستيات الخاصة بتوزيعه، والمنظومة الخاصة بمتابعة المواطنين بعد تلقيهم اللقاح.وحول موقف الأكسجين الطبي السائل، قالت الوزيرة، إنه تم اتخاذ عدد من الإجراءات التي تستهدف زيادة ضخ كميات إضافية من الأكسجين، وتعزيز المخزون الاستراتيجي منه، مشيرة إلى أن استهلاك الأكسجين تزايد خلال الفترة الأخيرة في عدد من دول العالم.من ناحيته، عرض الدكتور محمد معيط، وزير المالية، خلال اجتماع الحكومة، أبرز مؤشرات الأداء المالي للنصف الأول من العام المالى 2021-2020 للفترة ما بين يوليو حتى ديسمبر 2020.وقال الوزير، إن مؤشرات الموازنة عكست خلال هذه الفترة تحقيق فائض أولي قدره نحو 14 مليار جنيه، رغم التداعيات السلبية لجائحة كورونا، لافتاً إلى قيام وزارة المالية بتلبية كافة احتياجات قطاع الصحة لمواجهة الجائحة، إلى جانب زيادة الاستثمارات الحكومية بشكل كبير، وتوفير كافة احتياجات أجهزة الموازنة، ومستحقات صندوق التأمينات والمعاشات طرف الخزانة العامة لدولة.وأضاف أن النصف الأول من العام المالي الحالي، شهد إرتفاع معدل النمو السنوي للإيرادات بنحو 16%، وذلك على الرغم من استمرار تداعيات جائحة كورونا السلبية على النشاط الاقتصادي، كما انخفض العجز الكلي من 4.1% إلى 3.6%، في حين بلغ معدل النمو السنوي للمصروفات 9.6% في ضوء ارتفاع مخصصات الاستثمارات الحكومية، وتوفير مخصصات الدعم وبرامج الحماية الاجتماعية وسداد كافة مستحقات الخزانة لصالح صندوق المعاشات وزيادة الانفاق على قطاعى الصحة والتعليم.وأوضح معيط، أن أداء الإيرادات العامة كان إيجابيا خلال الفترة من يوليو حتى ديسمبر 2020، في الوقت الذي ارتفعت فيه فاتورة الأجور وتعويضات العاملين بنحو 8.1% مقارنة بالعام السابق، مشيرا إلى استمرار جهود وزارة المالية في إطالة عمر الدين، حيث بلغ نحو 3.2 عام في يونيو 2020، بدلا من 1.3 عام في يونيو 2013، ونحو 1.8 عام في يونيو 2014، ومن المستهدف أن يصل إلى 3.8 عام فى نهاية يونيو 2021.ولفت إلى أن وزارة المالية حققت أداء أفضل من الأهداف المطلوبة ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي مع صندوق النقد الدولي بنهاية النصف الاول من العام المالى الحالي، من خلال تحقيق صافي إصدارات للسندات بنحو 88% مقابل مستهدف للفترة نفسها ضمن برنامج صندوق النقد الدولي قدره 60%.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي .. يمكنكم مشاركته فقط ولا يمكن نسخه

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك